تنظف غسالتك بالطريقة الصحيحة

تنظف غسالتك بالطريقة الصحيحة

تعرفي على الطرق الصحيحة والمواد الآمنة التي يمكنك استخدامها لتنظيف غسالة الملابس في المنزل

لا شك بأن غسل الملابس واحد من الواجبات المنزلية الأكثر إزعاجاً عادة،

لكن هذه العملية الروتينية التي كثيراً ما تعد مملة للغاية وسهلة النسيان

مهمة للغاية وأساسية من ناحية، كما أنها أسهل بكثير من الاعتماد

على الغسيل باستخدام اليد كما في العقود السابقة. لكن السهولة

النسبية للغسيل من ناحية، وكونه أمراً روتينياً يدفع معظم الأشخاص لإهمال

غسالاتهم خصوصاً مع كونها تعيش لسنوات طويلة عادة.

تنظيف غسالة الملابس قد يكون مزعجاُ أو حتى غير متوقعاً، فتنظيف

أداة تستخدم للتنظيف أمر غريب مع التوقع بكونها ذاتية التنظيف، لكن إهمال التنظيف

يؤدي لنتائج سيئة وغير مرغوبة تبدأ من تكاثر البكتريا والفطور الغير مرئية حتى

بقع العفن وترك رائحة كريهة على الملابس أو تلف الغسالة بشكل

كامل حتى. هنا سنلخص الطريقة المثلى لتنظيف الغسالة والحفاظ عليها

في حالتها المثلى للاستخدام.

كيف يمكن الحفاظ على الغسالة أنظف ما يمكن؟

 

الحل الأفضل للحفاظ على الغسالة نظيفة هو منعها من الاتساخ

أصلاً بدلاً من الانتظار لاتساخها ومن ثم تنظيفها لاحقاً. الحل المثالي

والخطوة الأولى للوقاية من الأوساخ وتراكمها هي ترك باب الغسالة مفتوحاً

بعد استخدامها، فإغلاقه مباشرة يخلق بيئة رطبة دافئة ومغلقة، وهذه البيئة مثالية

لتكاثر البكتريا والفطريات وتلويث الملابس بها لاحقاً. الأفضل في هذه الحالات

هو إبقاء الغسالة مفتوحة لحوالي ساعة أو اثنتين لتجف تماماً ومن ثم إغلاقها

بعد جفافها بشكل كامل لتجهيزها للاستخدام مرة أخرى.

الناحية الثانية هنا هي الحفاظ على مصفاة المياه الخارجة من الغسالة

نظيفة قدر الإمكان، فهذه المصفاة المخصصة لالتقاط الجوارب أو قطع الملابس الصغيرة غالباً ما تتسخ مع الوقت بسبب تراكم الرواسب من مياه التصريف ومع الاستخدام المطول قد

تسد تماماً. الحل الأمثل لتجنب ذلك هو تفقد هذه المصفاة (التي تقع في

الجزء السفلي من الغسالة عادة) بشكل دوري للتأكد من كونها فارغة وعدم

وجود أي ملابس عالقة ضمنها او أوساخ متراكمة، ففي حال لم تكن تصرف

المياه بالشكل المطلوب فبعض من مياه الصرف ستبقى ضمن الملابس

مما يجعلها أقل جفافاً من ناحية وأقل نظافة كذلك.

خطوات تنظيف الغسالة

في الحالة المعتادة ومع أخذ التدابير المسبقة لإبقاء الغسالة

نظيفة كتركها مفتوحة لبعض الوقت بعد الاستخدام وتفقد مصفاة

مياه الصرف، فالغسالة تحتاج للتنظيف مرة كل بضعة أشهر وحتى مع

تنظيفها بشكل نصف سنوي فهي ستبقى بحالة ممتازة طالما أنها

تستخدم بشكل معتدل، فالغسالة كثيرة الاستخدام تحتاج للتنظيف بشكل دوري

أكثر بطبيعة الحال. على أي حال فخطوات التنظيف تكون كما يلي:

1- دورة تشغيل فارغة

مع كون الغسالة مصممة أصلاً كأداة للتنظيف، فواحدة من أفضل الطرق

لتنظيفها بشكل روتيني وسهل هي استخدام دورة تشغيل فارغة (دون أي ملابس).

الخيارات الأفضل هي اختيار أعلى خيار لكمية الغسيل وأطول خيار لدورة التشغيل

مع أعلى حرارة ممكنة للمياه لضمان تنظيف الغسالة بالشكل الأمثل. عادة

ما تحتاج هذه العملية إلى ساعتين أو ثلاثة لتكتمل (وفقاً لكل غسالة وسرعتها)، لكنها تتميز بكونها سهلة للغاية ولا تتطلب أية مهام صعبة أو استخدام منظفات خارجية.

بعض الغسالات الحديثة تمتلك خاصية التنظيف الآلي كأحد الخيارات المعدة مسبقاً، لكن في حال لم تمتلك الغسالة هذه الخاصية فاستخدام دورة تشغيل مطولة تقوم بنفس المهمة تقريباً. هذه الطريقة تتخلص من الكثير من الأوساخ الصغيرة وغير المرئية كجزيئات الغبار الصغيرة أو حبيبات الرمل، لكنها لا تفيد كثيراً بشأن البكتريا أو الفطريات أو بقع الأوساخ الكبيرة التي تتطلب طريقة تنظيف أخرى.

2- استخدام الخل الأبيض مع بيكربونات الصوديوم

 

طريقة التنظيف هذه ليست حصرية على الغسالات، بل أنها تنفع لمختلف أنواع الأدوات المعدنية التي تعاني من أوساخ متراكمة أو تأكسد للمعدن، ومع كون الغسالات تستخدم احواضاً معدنية فهي فعالة للغاية بهذا المجال وبالأخص في حالة بقع الأوساخ التي يصعب تنظيفها باستخدام محاليل التنظيف أو تلك المستعصية على خرق التنظيف أو التي لا تزول باستخدام دورة التشغيل الفارغة.

طريقة التنظيف هذه تتطلب كون الغسالة متوقفة عن العمل بالبع وجافة إلى حد بعيد، حيث يتم وضع بيكربونات الصوديوم على مكان الأوساخ المتراكمة ومن ثم صب بعض الخل الأبيض فوقها. التفاعل يظهر فوراً على شكل رغوة بيضاء كثيفة، ويجب تركها لبضعة دقائق في البداية للحرص على كونها قد تخلصت من الأوساخ. بطبيعة الحال فالأوساخ الأكبر أو الأكثر ثباتاً تتطلب كمية أكبر من بيكربونات الصوديوم والخل الأبيض، لكن هذه الطريقة فعالة للغاية في التنظيف من ناحية، وتساهم في التعقيم كذلك.

3- تغيير خرطوم المياه الداخلة بشكل دوري

عادة ما تستخدم الغسالات بشكل أسبوعي فقط، أي أن المياه الموجودة ضمن خرطوم المياه الداخلة تبقى لفترات ممتدة من الزمن دون حركة ويمكن اعتبارها راكدة إلى حد بعيد. هذه المياه الراكدة تؤدي إلى تراكم الكلس ضمن الخرطوم مع الوقت (مما يقلل من تدفق المياه عبره) كما أنها قد تكون مكاناً مثلياً لتكاثر بعض أنواع الفطور والعوالق الصغيرة التي قد تجد طريقها لاحقاً إلى الغسالة والملابس المغسولة.

الأمر الإيجابي هو كون هذه العملية تحتاج لمدة طويلة لتحدث، وغالياً ما تطلب الكثير من الأشهر أو عدة سنوات حتى (في حالات المياه شديدة النقاوة، لكن كإجراء احتياطي يجب استبدال خرطوم المياه الداخل على الغسالة كل سنتين تقريباً لتجنب هذه الأمور وخصوصاً في حال لم تكن الغسالة تستخدم بشكل مكثف، فكلما قل استخدام الغسالة ازدادت الحاج لإجراء هذه الصيانة.

4- نقع القطع القابلة للفصل في محلول منظف

عادة ما تمتلك الغسالات بعض القطع القابلة للفصل مثل الجارور المخصص لإضافة مسحوق الغسيل والمبيض وغيرها بالإضافة لمصفاة مياه الصرف، هذه القطع بالتحديد تكون أكثر عرضة للاتساخ من غيرها وتتطلب التنظيف بشكل مركز ومنفصل عن باقي قطع وأجزاء الغسالة الأخرى. لذا يجب فكها وإزالتها من الغسالة ونقعها ضمن محلول مخصص.

لهذه الغاية من الممكن استخدام محلول ممدد بالماء مع وجود الخل أو المبيض كمادة فعالة فيه، حيث يملأ وعاء كبير بالمحلول وتترك هذه الأجزاء لبضعة ساعات ريثما تزول الأوساخ العالقة عنها، ويتم تعقيمها من وجود البكتريا أو الفطريات بشكل كامل.

5- استخدام قماش مبلل بالخل (أو المبيض) لمسخ الأجزاء الداخلية

حتى دون وجود أية أوساخ ظاهرة ضمن الغسالة، فهذا لا يعني أن الغسالة نظيفة تماماً، بل أنها غالباً ما تكون مملوءة بحبيبات الرمل الصغيرة والكثير من البكتريا التي تجدها مكاناً مثالياً للتكاثر. هذا الأمر يعني أن تنظيف الغسالة بنوع معقم يضي على هذه الكائنات الدقيقة أمر ضروري والخل الأبيض يعد المرشح المثالي لهذه الحالة (ولو أنه من الممكن استخدام المبيض أو سوائل تنظيف المعادن كخيارات بديلة كذلك).

عند تنظيف الجزء الداخلي من الغسالة من المهم للغاية التأكد من مسح الحواف والزوايا بشكل مكثف وخصوصاً الحواف ن ناحية باب الغسالة، فهذه المنطقة من السهل نسيان تنظيفها أو تجاهله، كما ان الطيات المتعددة فيها تساعدها على حفظ الرطوبة أكثر وتجعلها أكثر الأماكن تأثراً بانتشار البكتريا والفطريات في الغسالة.

في النهاية، على الرغم من أن تنظيف الغسالة قد يبدو أمراً غريباً أو حتى غير مفيد او دون حاجة ربما، فهو ضروري للغاية كما أنه لا يكلف الكثير من الوقت أو الجهد على أية حال، وبالمقارنة مع أي أداة أخرى فتنظيف الغسالة بشكل دوري يعد سهلاً للغاية ولا يكلف الكثير من الوقت او الجهد مقارنة بفوائده.